حسن بيريش في بورتريهات مغايرة : أسماء المصلوحي .. اقتراف غنج الدال لإغراء شهوات المدلول

حسن بيريش في بورتريهات مغايرة : أسماء المصلوحي .. اقتراف غنج الدال لإغراء شهوات المدلول

حسن بيريش في بورتريهات مغايرة : أسماء المصلوحي .. اقتراف غنج الدال لإغراء شهوات المدلول

(1)

إذا كنا كلنا نخفي أسرارا غامضة، فإنها تتبدى أمام غموضي سرا مفتوحا على الوضوح، وإبهاما يقيم في ألغازه، وخطوا يعرف تقاطعات كل سبله.

لذا، حين تقوم بفرك وصقل عبارتها، تلمع سريرتها، ويشرع الذكاء العاطفي في الجهر بمحتوياته، دون أن تحمر له أية وجنة، أو يسير نحو ارتباك.

على دوام إعجابي بفتنة حبرها، لم أتوقف يوما عن سؤال يرشح بي، ويعلق بها، ثم يفلت مني ليذهب إليها: هل كان الكاتب الأسطورة، أنطوان دو سانت إيكسوبري، يخاطب  أسماء المصلوحي، حين قال:

                                 "بمجرد ما 

                                 ترسم الطريق، 

                                 يصير من المستحيل 

                                 الابتعاد عنه"..؟!

(2)

ما يثير غرابتي، والغرابة تفتح شهية الكتابة، أن انتباهها لذات الٱخر، يبدأ بالانتباه لذاتها. إذ لا يمكن فهم حقيقتنا بمنأى عن مرايا الٱخر.

لذا، تحب أسماء أن توجد خارج كينونتها، لكي تعي عمق كينونة الغير. وعبر هذا الصنيع، تحتشد بعرامها حين تغزر باكتنازنا. 

وما من سياج يعيق تقدم اختلاف قلمها، ذاك الصوال في

خبايا الذوات، الجوال في أشتات المجازات، المقترف لكل السرائر، والمتورط في انقلابات تحمد عقباها.

                     أسماء ليست في حاجة 

                     إلى سلطة لتكتب.

                     تكفي سلطة مخيلتها،

                     وأوامر يراعها.

(3)

أسألها، ذات حوار محمول على أكتاف الغواية، ومأخوذ بانهماره المجنون، ومسرف في اقتراف الأخلد:

                         هل الكتابة جنازة 

                         نواري عبرها العادي 

                         ليلد ما هو استثنائي..؟!

ضحكت أسماء ملء مجازها. ردت بوارف دهشتها، وليس  بمعمم الإجابة، بل بمغايرة السؤال:

                "الكتابة ممارسة تسكن الأقاصي، 

                 ولا تعبأ بالأسيجة.

                 تتقصد ما لا يخطر على 

                 بال يراع.

                 هي ضد المسبق، 

                 وضد الجاهز.

                 وحده الحدس من يعرف 

                 كيف يجيب 

                 عن وهم السؤال 

                 أمام حقيقة الكتابة".

(4)

فاجأتنا، بل فاجأت حتى حبرها، لما تخطت صيرورتها، ثم قفزت على المحايث، واعتزلت في سلا، لتخرج علينا بما خطف دهشتنا: "مذكرات امرأة في الأربعين".

إلى طفولتها المشاغبة في مجتمع تطواني محافظ، اتسم بالمنع، والمحو، وإشهار اللاءات، ذهبت أسماء لتبحث عن عناوين جسدها المتشظي، وتفتح أعين التلقي على وافر أنوثة اصطدمت برفع كلمة "حشومة" في وجه كل سلوك أنثوي، حتما وقطعا.

تقول أسماء، وهي تستعيد تمظهرات القمع الجسدي من غياهب ذاكرة موشومة بتاء الأنوثة:

                        "كان جسد الأنثى عورة 

                         حتى وهو مكفن 

                         بثياب حشمته،

                         ممهور بإقباره اليومي 

                         في عز نضوجه".

لم يكن يراعها مناوئا للذكورة، تلك المتفشية في تعاليم لا تتقن سوى سبي الجسد الانثوي، اعتقال ممكناته، وحصر فصاحته في دائرة الرداءة المتوارثة، بل قامت بتشريح الأعراف والتقاليد المسكونة بالخواء.

فضحتها، دون أن تلغي المسافة المشاكسة، الرابضة بين المراهق النزق، والشيخ المتصابي.

(5)

كي تشيد أسماء ٱليات انتقادها لمجتمع يكبل الأنثى، خوفا من جسدها المضرج بالٱثام، وتطلق سراح الذكر، كي يعيث شهوات في الجسد المقموع، لجأت، وهي تهجس بأوصاب "مذكرات امرأة في الأربعين"، إلى تقري أنماط وتمظهرات تربية الأنثى في المجتمع التطواني.

ومن خلال اللعب بمتن النص وحواشيه، وعبر لغة تحدس، تشف، ثم تتبلور بالانتقال من التعبير العمودي إلى الأفقي، خلقت في المتلقي تعاطفا مفتوحا على مصراعيه، ودعما للتشهير الموارب الذي تؤسس له الكتابة.

                   "تربية البنت تتم وفق 

                    تكريس كل الموانع، 

                    هكذا، 

                    من الحبو إلى الرشد، 

                    تكبر الانثى وهي مدججة

                    برعب المحظور،

                    وتحيا وهي تحمل جسدا مفتوحا 

                    على أغرب المفارقات:

                    جسد منبوذ، 

                    لكنه جسد مرغوب".

التحرر بعد الاعتقال، الانبعاث بعد الاندثار، ذاك ما تنشده الكاتبة وهي تعيد تأويل الجسد، لتقرأ فيه ما انصرم، كي تكتب فيه ما هو قيد الانبثاق والتشكل.

وحتما وقطعا، لن أصرخ قائلا:

                      "ويلي..! 

                      أوعدي..

                      حشومة"..!!

(6)

لغة أسماء المصلوحي تئن منفردة بليلها الطويل، وإذا بزغ فجر المعنى، تشظت كمرٱة كسرتها حدوس الاستعارة، وما جاورها من ظنون التشبيه، وفداحة المجاز.

                      إننا إزاء كاتبة

                      تقترف غنج الدال

                      على مرأى من

                      شهوات المدلول.

عند هذه الكاتبة التطوانية العارمة ببلاغة الروح، لا يمكن رؤية طزاجة اللغة، إلا عبر الخروج من ذبول مألوفها، لأن الهمس في تعبيرها ينتصر على الصراخ.

لغتها تعترم في دهاليز مضيئة، وتملك قدرتها على إشهار خلخلتها لخط التعبير المستقيم في وجه المتلقي، حيث ضرب أفق القراءة من علامات شغب مدادها.

تأملوا معي، ثم انظروا كيف تعبر عن خلوتها مع الكتابة، وشكل تعاطيها مع توترات العبارة:

                       "كلما كنت إزاء الكتابة 

                        أشعر بتوتر خاص، 

                        كما لو كنت في جنازة حبر..!

                        هل الكتابة:

                        سريرة قلب..؟ 

                        أم هي:

                        قلب السريرة..؟!".

(7)

كثيرا حاورتني، كثيرا حاورتها.

ليس سهلا أن تحاورك أسماء المصلوحي، ليس لأنها تتقن القبض على زناد السؤال، وتوجهه على شكل دهشة، على شكل طلقة، بل لأنها تشبه جمانة حداد، تعطيك الجواب متدثرا في سؤال، وتذهب بك، توا، إلى ساحة النزال في معزل عن أي استعداد مسبق.

مقدور عليك أن تواجه حوار أسماء المصلوحي معك بلا سلاح تقاوم به شغب السؤال، وسؤال الشغب.

                      أعزل أنت 

                      إزاء أسئلة أسماء.

لا تملك سوى أن تحتمي بذكاء لغتك، بمكر ردودك، بوافر مكائدك، قبل أن تطوح بك أسماء صوب تخوم بعيدة، إن خرجت منها سالما، فأنت، إذن، محظوظ.

(8)

أسماء لا تسأل، بل تجيب.

يذهب بك الظن أنها سألتك، فيأتيك اليقين، وتدرك أنها أجابتك، ذلك لأن سؤالها محض اختبار للغتك، لرؤيتك، ولقدرتك على مساءلة الجواب.

هكذا، مثلي أنا، ستحار: 

                       أهي تحاورك، 

                       وعلى فمها ترقص 

                       علامة استفهام..؟!

                       أم أنت تحاورها،

                       وفي يدك تغني

                       علامة تعجب..؟!

(9)

حين تمارس الكتابة لا تهرع إلى الملتبس، بل تمشي صوب المتخيل، الموشوم بالقلق.

للحظة الكتابة عنفوانها الأرخبيلي. لها برقها الذي لا يتكرر اشتعالا، إلا بين يدي قلب يهلل، ويد ترتل.

أسماء لا تكون على سجيتها، إلا حين تكتب، وحين تغازل الغامض فينا إدراكا للواضح الذي يحتلها.

حرفها لعب حر في السرائر، واشتعال بارد، وجواب يتيم السؤال، لأن اللغة لا تعترف بالأبوة والأمومة.

بمكر أسألها: 

                    هل الكتابة 

                    مذكر يتزيا بالمؤنث..؟! 

                    أم مؤنث يغري المذكر..؟!

بمشاكسة تجيبني:

                "إذا جاءك الحرف بتدفق 

                 فأنت إزاء كتابة 

                 لا جنس لها.

                 وتذكر أن اللغة 

                 تقف في المسافة بين 

                 مؤنث يعزف، 

                 ومذكر يغني!".

(10)

في مخيلة قلمي، كنت أعددت الجمل التي سأنهي بها هذا البورتري، وأودع من خلالها أسماء المصلوحي.

                         وها هي لغتي 

                         تستشيط غضبا مني، 

                         وتبدو  لي

                         مكفهرة الملامح.

لماذا..؟؟

لأنها تستبقيني في رحاب هذا الوجيب، ولا رغبة لها في تأثيث نهاية ما لهذا الانهطال.



مقالات دات صلة

التعليقات