بورتري : حسن بيريش يرثي صلاح الدين الغماري..رحل محمولا على أكتاف الحب

بورتري : حسن بيريش يرثي صلاح الدين الغماري..رحل محمولا على أكتاف الحب

بورتري : حسن بيريش يرثي صلاح الدين الغماري..رحل محمولا على أكتاف الحب

بورتري: حسن بيريش

رسم بورتريه صلاح الغماري : محمد العودي 

(1)

على حين غرة، دون أن يترك ما يشي بما اعتزمه، توكأ على شجن صوته، تزمل ببرد صمته، وسدد نظرات طيبته صوب أرخبيل البعيد، ثم ٱل إلى رحيل مبكر.

كالنسيم المقيم في براري الهدأة، تجول في رحيب الذاكرة، توقف عن الخطو تحت الضوء، حمل وجع اللحظة في لحظة الوجع، وعاد إلى مكناس محمولا على أكتاف الحب.

                                كان موته 

                                أطول من حياته.

لحظة السكتة القلبية بدت قصيرة في طولها، حد أن الموت غرق في يم الضوء، والحياة أبت أن تؤول إلى عتمات، فيما الوقت شاهد عيان على فداحة الهنيهة.

وحده الجسد المسجى على قدره، كتب النهاية، وأعاد روح البداية. وما بينها ليس سوى مكتوب جاء بميعاد القلب، ثم مقروء ذهب بتوقيت الصوت.

                         هكذا تدانى صلاح. 

                         هكذا تناءى صلاح.


(2)


دخائله غير مجبولة على التخفي أمام الأضواء. يتبدى في كامل انفعاله الثري، ويستدعي كل مخزونه من الحب، لكي يلج قلوبا تراه قبل الأعين.

                              كان في صوته حب، 

                              كان في حبه صوت. 

على شاشة بحجم قلبه، وضوء بمستوى تفاعله، يملأ حيز الانتظار، يبدي خوفه علينا / منا، يحضر بتوقيت البسمة،

حتى لا نغيب بميعاد العبوس.

في كل طلة، يشرع في التعاطي الوجداني مع وارف قلقنا، يطيل في احتضانه، ويدمن الاطمئنان، دون أن يتخلى عن بلسم الكلمة في أوج الجراح.

يجمعنا أمام شاشة بروزه، فنلوذ بطلته، نمارس اللجوء إلى ضيوفه، نهبه ما بقي فينا من صبر على المكابرة، ليمنحنا ما تراكم لديه من صبر على الأمل.

                                "نصبرو على مادوز 

                                  هاد الأزمة".


(3)


مذ ولج الشاشة نازل الخطر في عرينه، مارس الذهاب دون أن يحلم بالإياب، 

الٱن، بجلاء، أتذكره وهو يغطي أهوال الزلزال، يده الواثقة تمسك بالميكرفون، عيناه تائهتان في محيط الخراب، قلبه منخرط في الأرض اليباب، وكل شيء وراء الكاميرا يشي بالفواجع، وشجاعته وحدها تقف فارعة.

في برنامجه الناجح "أسئلة كورونا"، بدا واضحا أنه نسيج وحده في إتقان التعبير عن هموم الناس، في استباق نبض الشارع، وفي مصارحة / مصالحة المشاهد.

رجل ٱمن بالمهنية، ذهب فيها / معها إلى تخومها، وتأبطها إبان أحلك المواقف، في أوج أصعب الأحداث.


(4)


                               "لي خاف

                                نجى".

جنازته، التي تزامنت مع حصار كوفيد، تبدت درسا عميقا، ومشهدا باذخا، عبرهما أدركنا أن كل نزول إلى القاعدة هو صعود إلى القمة.

تلك الحشود التي حملته على أكتاف الحب، وأخذته نحو مثواه الترابي الأخير، جاء بها، دونما أي طلب، موقعه في القلوب، مكانته في الأعين، ورسوخه في الذاكرة.

كان جثمانه مسجى على أصوات بحر من البشر، وكان في أوبته الأخيرة إلى مكناس جثة حية مكفنة بمشاعر الناس الذين التقوا به على وداع، وودعوه على لقاء.

وحين استقر في ثراه، لما أدرك مأواه، عرف أنه خرج من ضيق الفانية إلى شسع الباقية، وأنه حي في شاشات كل الذين أحبوه، حاضر وغائبا.


(5)


                     "نهاية النشرة.. 

                       إلى اللقاء".

دوما كان صلاح الدين الغماري يودعنا وبه أمل في العودة، يتركنا وهو يلوح باقتراب اللقاء. 

يده تضرب موعدا ٱخر، وصوته ينهي الحضور بحضور ٱت، ونظراته تشي بتعاطف متقد، وفؤاده لقاح يسري في خلايا الوقت الجريح.

                                  فما باله، هذه المرة، 

                                  أنهى الحياة بموت، 

                                  واستبدل فرح حضوره

                                  بوجع غيابه..؟!


مقالات دات صلة

التعليقات