الطاهر الطول : وداعا محمد أديب السلاوي!

الطاهر الطول : وداعا محمد أديب السلاوي!

الطاهر الطول : وداعا محمد أديب السلاوي!

لم أصدق بعد الخبر الذي انتشر في الفيسبوك انتشار النار في الهشيم: وفاة الكاتب والإعلامي محمد أديب السلاوي؛ الرجل الذي ظل يناضل من أجل الثقافة حتى أيامه الأخيرة، رغم معاناته المتواصلة مع المرض.

منذ أيام قلائل، هاتفني متحدثا عن مشروعه حول كتاب الجيب، وكيف أن المشروع بقي ضائعا بين دهاليز وزارة الثقافة، بعدما حصل على موافقة الوزير محمد الأعرج وبعده الوزير عثمان الفردوس.

كان الراحل يكشف لي باستمرار عن هواجسه وانشغالاته الثقافية والإعلامية، وكان كلما أصدر كتابا جديدا سارع بإهدائي نسخة منه. وفعلا، فقد كتبت عن جل إصداراته، وأجريت حوارات صحافية معه، وتحدثت عن تجربته في لقاءات تكريمية متعددة وفي برامج إذاعية وتلفزيونية مختلفة، كان آخرها برنامج "أعلام المغرب" الذي أفرد له حلقة خاصة، بثت على قناة الرابعة الثقافية. 

محمد أديب السلاوي كاتب مناضل وموسوعي، سخر قلمه من أجل كشف مكامن الخلل في الإدارة والأحزاب والحكومة والمؤسسات الرسمية، وفضح الفساد المستشري في أكثر من قطاع. وقدم خدمات جلى للثقافة والفن المغربي،  مما جعله صديقا للعديد من المبدعين والمفكرين والنقاد والإعلاميين.

عزائي الكبير لأسرته الصغيرة والكبيرة، وخاصة لرفيقة دربه زوجته الحاجة زينب بوشامة.


 (الصورة التقطت لي في بيته بمدينة سلا، بحضور زوجته الفاضلة، خلال مناسبة سابقة).

الطاهر الطويل / كاتب وإعلامي


مقالات دات صلة

التعليقات