عين على مسار الثقة (3)

عين على مسار الثقة (3)

عين على مسار الثقة (3)

آربريس : عبد الرزاق الزرايدي بن بليوط*

‫دائما نبقى في التقديم الذي كلما هممنا في قراءة جوانبه ووراء سطوره، نجده منعطفا وإنطلاقا في الوقت ذاته لعدة أفكار، ومدخلا رئيسيا للإجابة على عدة تساؤلات مشروعة، بتِيمٍ ومواضيع مختلفة متعددة

‫ فترويج خطاب اليأس والتيئيس من لدن ممتهني هذا التوجه البائد يجب أن يواجهه بكل حزم وعزم تيار الثقة وتوجه الأمل.. حتى لايستفحل الامر، ومن هنا يأتي السؤال في خانته، عن كيفية محاربة هذا الخطاب.. في المقابل نتساءل عن كيفية تشغيل وتوطين خطاب يدحضه.في هذا #المسار ووسط هذا الكشف الدقيق الذي جاء في هذا الإطار، عن رواد ومحترفي هذا الخطاب في السياسة المغربية، وإعتباره تلك النغمة النشاز الخارجة عن السياق، يضعنا اليوم أمام مرآة تعكس حقيقة مرة، فهذا الملموس كان محصول ما يعكس من صور نمطية للفاعل السياسي، وتصويره كالطبق المليئ باليأس والاحباط  بتجسيد متوالٍ في كل مشهد وعنوان عريض للفشل والخيبة

لكن إذا رأيت الأمور بتروي وتحريت جيدا، ترى أن هذا الواقع الذي يروج بعيد كل البعد عن ما يمرر وما يسوق، وهذا الذي يعطينا فقدان للمصداقية في العمل السياسي، مع استحضار معاناة مؤسسات الوساطة كالاحزاب والنقابات والمجتمع المدني... بسبب ترويج خطاب العدمية

فهنا مربط الفرس ومحور الموضوع وسبب العلل قد اتضح.. والسؤال يتكرر مرة أخرى، كيف سيحارب هذا الخطاب...‬

*عضو هيئة المهندسين التجمعيين

*رئيس هيئة الأطر التجمعية داخل الحزب


مقالات دات صلة

التعليقات